افكار مشاريع جديدة

هل لديك رأس مال و تبحث عن أفكار إبداعية لتستثمر أموالك فيها؟ فرصتك للاطلاع يوميا على كل جديد في عالم المشاريع الصغيرة

دراسات جدوى

المزيد من خطط العمل المختلفة في جميع المجالات ودراسات الجدوى الاقتصادية والدراسات المبدئية ونصائح هامة لكل شركة ناشئة.

الاستيراد والتصدير

اسرار الاستيراد والتصدير ,اعادة التصدير ,الاستيراد من الصين ,نصائح للمستوردين ,شركات الاستيراد والتصدير ,خبايا الاستيراد والتصدير.

التسويق

خاص بطرق التسويق المختلفة ,التسويق الالكتروني ,التسويق بالفايسبوك ,التسويق بالواتساب ,التسويق بالجوال ,نصائح للتسويق.

تنمية بشرية

نصائح مفيدة لتنمية الشخصية والتخطيط الاداري وكل ما يخص التنمية البشرية من دروس ونصائح هامة ومفيدة للمدربين والمتدربين.

الرئيسية » قصص نجاح

فريد ديلوكا حول محلاً متواضعاً للشطائر إلى سلسلة “صبواي” العملاقة

الكاتب : في 5 سبتمبر, 2009 – 8:54 صلا تعليق | 1٬612 مشاهدة

لم يكن ديلوكا سوى شاب يافع من عائلة متواضعة الحال، شاب يحلم بافتتاح محل للشطائر بغية توفير التمويل اللازم لاستكمال دراسته الجامعية . ووقتها لم يكن يملك حتى الرسوم اللازمة لتوقيع عقد ايجار المحل الذي استأجره في مدينة بريد جبورت بكوينتيكيت، والتي بلغت 25 دولاراً . ولم يكن ديلوكا ليتخيل وقتها أن المحل الصغير الذي افتتحه عام 1956 سيتحول اليوم إلى امبراطورية “صبواي” عملاقة إلى سلسلة محال ضخمة تمتد أفرعها في شتى أنحاء العالم وتصنف في الترتيب الثالث بين أكبر مطاعم الوجبات السريعة على مستوى العالم . وتصل عائدات الشركة اليوم إلى ما يزيد على 9،5 مليار دولار سنوياً .

Subway - مطاعم صبواي

Subway – مطاعم صبواي

ولد فريدريك ايه . ديلوكا عام 1948 في بروكلين بنيويورك لعائلة من أصول إيطالية . ومنذ طفولته الأولى لمس والداه فيه شغفه بالأعمال فعندما لم يكن سنه يتجاوز العاشرة قام ديلوكا بأولى صفقاته في دنيا الأعمال عندما بدأ بجمع الزجاجات الفارغة ليعود ويبيعها مقابل سنتين لكل زجاجة . وعندما انتقلت أسرته إلى مدينة شينستادي في نيويورك عام 1957 عمل في مجال توزيع الصحف وامتد نشاط عمله ليشمل 400 عميل .
وانتقلت أسرة ديلوكا بعد ذلك إلى مدينة بريدجبورب في كوينتيكيت حيث أنهى دراسته الثانوية، ووقتها كان يحلم بالالتحاق بكلية الطب، بيد أن قصور موارد الأسرة المالية شكل عائقاً في طريق حلمه . فقرر ديلوكا الالتحاق بوظيفة بائع في أحد المحال في محاولة لتوفير مصاريف دراسته الجامعية، لكن الراتب الزهيد والذي لم يزد على 1،25 دولار لم يكن يكفي لتحقيق حلمه .
وعندما تلقت الأسرة مكالمة هاتفية من دكتور بيت بيوك الصديق القديم للأسرة والذي صادف أن غير عمله ليسكن في مكان قريب من المدينة، وقام بيوك بزيارة الأسرة في يوليو/ تموز عام 1965 .
وخلال الزيارة تبادل بيوك وديلوكا الحديث، وتطرقا إلى قطاعات الأعمال، وتحدث بيوك عن تجربة صديق لهم نجح في إطلاق سلسلة محال تضم 32 محلاً خلال 10 سنوات بالرغم من أنه عندما بدأ عمله لم يكن يملك أي شيء . واقترح بيوك وقتها على ديلوكا أن يقوم بافتتاح محل للشطائر لكسب المال اللازم للالتحاق بالجامعة . ووقتها استغرب ديلوكا الفكرة، إلا أنه عاد وفكر فيها مجدداً محاولاً اكتشاف الطريقة الأنسب لتنفيذها .
وشرح له بيوك خلال الزيارة طريقة عمل محال الوجبات السريعة قائلاً له إن كل ما يحتاجه في البداية لن يزيد على استئجار محل صغير وتجهيزه بأبسط المعدات وشراء الطعام ليقوم بعدها بالافتتاح . إنها كما وصفها بيوك عملية جد بسيطة، والأهم أن بيوك قدم لديلوكا التمويل اللازم وكتب له في تلك الليلة شيكاً بقيمة 1000 دولار .
وفي اليوم التالي مباشرة بدأ ديلوكا البحث عن المحل المناسب، وعثر بالفعل عليه فاصطحب إليه بيوك لتوقيع عقد الايجار . وفي غضون أسبوع لا أكثر تحول ديلوكا من طالب يبحث عن المال اللازم لمصاريف دراسته إلى مالك لمحل يقدم الوجبات السريعة، وذلك كله بفضل صديقه بيت بيوك وأفكاره اللامعة .
وبدأ ديلوكا العمل على تجهيز المحل بالمعدات المستعملة البسيطة وقدم له صديقه بيوك ألف دولار أخرى لاستكمال التجهيزات الضرورية لبدء العمل . وأطلق ديلوكا على المحل اسم “بيتس صبواي” نسبة لصديقه بيت بيوك .
ومنذ البداية حدد ديلوكا طموحه وصاغه وهو أن يقوم بافتتاح 32 محلاً في غضون 10 سنوات . وكان تفكيره هذا جد طموح خاصة أنه لم يكن يملك المال الكافي حتى لضمان استمراره في العمل، فمحله كان بالكاد يدر المال الكافي لتغطية نفقاته .
ومع نهاية العام قام ديلوكا بافتتاح محله الثاني، لكن المحلين كانا يتكبدان الخسائر، وقرر ديلوكا مع صديقه بيوك أن الحل الأمثل هو افتتاح محل ثالث بدلاً من إغلاق المحلين . وبالفعل بدأت المحال الثلاثة بعد ذلك في در الأرباح .
وبعد ذلك قرر ديلوكا أن الطريقة الوحيدة التي يمكن من خلالها تحقيق طموحاته تتمثل في بيع حقوق الامتياز لسلسلة “صبواي” . وهذا ما قام به بالفعل بالاتفاق مع صديقه برايان ديكسون الذي اشترى أول حقوق امتياز لافتتاح محل “صبواي” .
وسرعان ما توسعت سلسلة المحال لتضم أكثر من 100 منفذ بيع بحلول عام 1978 وصل عدد محال “صبواي” إلى أكثر من 100 محل ومنذ ذلك الوقت يتم سنوياً افتتاح 1000 فرع جديد من السلسلة الشهيرة .
واليوم تعد سلسلة مطاعم الوجبات السريعة “صبواي” واحدة من أكبر محال الوجبات السريعة بعدد أفرع يصل إلى 25 ألف فرع في 83 دولة، لتتفوق بذلك حتى على سلسلة ماكدونالدز الشهيرة .



 

أكتب تعليقك الأن !

أضف تعليقك أدناه ، أو تنبية من موقعك. يمكنك أيضا الاشتراك في هذه التعليقات عبر RSS.

نرجو أستخدام التعليقات بما يفيد ,, وعدم أستخدام بريد السبام ,..

يمكنك استخدام هذه العلامات :
<a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>

هذا هو تمكين Gravatar مدونة. للحصول علىية بنفسك المعترف بها عالميا! ، يرجى تسجيل في Gravatar.